الأحد، 16 مايو، 2010

المنة والفضل للكويت ليس لكم




ربما يستغرب الكثيرون أن تصدر هذه المقالة من وافد ،،
لكنني وافد عقلاني أؤمن بقول الرسول صلي الله عليه وسلم : رحم الله امرأ عرف قدر نفسه

لكم قرأت من مقالات لكتاب عرب وسمعت من وافدين يعيشون على هذه الأرض عبارات مثل : نحن الذين بنينا الكويت ،، نحن الذين علمنا أولادهم ،، نحن الذين بنينا بيوتهم وعبدنا شوارعهم ،،
ولم يبق سوى أن يقولوا : نحن الذين أخرجناهم من الظلام للنور ،، ولولا أن النبي قرشي وحجازي لقالوا نحن الذين علمناهم الاسلام (وإن كان هناك مصريون قد قالوها قديما باعتبار أن بعض مشايخ الأزهر كانوا أئمة مساجد ومفتين في الأوقاف)
كلهم يتمنن على الكويت وكأنه فضل لا تستطيع الكويت أن توفيه وتجازيه ،،
لذا فأي محاولة لتمييز ابن البلد وتوظيفه بدلا من الوافد في بعض المناصب لهو كفر بنعم هؤلاء الوافدين ونكران وجحود ما بعده جحود ،،
أحيانا أرد على بعض هؤلاء المتمننين الذين يدعون الفضل والفوقية على الكويتيين بمثل يغضبون منه

افترض انك اشتريت قطعة أرض كبيرة وأردت بناء بيت كبير ،، فاستأجرت أحد المقاولين وفضلته على غيره لكونه يمت لك بصلة القرابة وأجزلت له العطاء ،، فبنى لك البيت ،، وبرغم العيوب قبلت ذلك واعطيته أجره وزيادة
ثم جاءك المقاول وطلب منك أن يستأجر غرفة في حوش البيت ،، ولأن البيت كبير وأبناءك قليلي العدد وافقت لأنك ستحتاجه في يوم ما
ثم استأجرت مهندس ديكور ،، وبستاني ،، وسباك ،، وغيرهم لتجهيز البيت بالكامل ،، وكل واحد اعطيته غرفة يسكن فيها بالاضافة لأجرته التي اعطيتها له وزيادة
ثم كبر اولادك وتزوجوا وضاق البيت ،، وطالبوك بأن تخرج من استأجرتهم لأنهم في حاجة الى تلك الغرف ،، لكنك رفضت
ومع الوقت تسبب هؤلاء العمال بمشاكل وبدأ بعضهم في التحرش ببناتك وتشويه بيتك والقاء القمامة فيه ،،
ولما بدأت تتململ وتشعرهم بانزعاجك تفاجأ بأنهم يردون بكل وقاحة : لقد بنينا بيتك ولولانا لما كان لك بيت ،، فابتلع لسانك ولا تخاطب اصحاب الفضل عليك
فماذا سيكون ردك حينها ؟؟؟
هنا تخبرهم أنه لا منة لهم عليك ،، بل المنة لك ، لأنك دفعت لهم أجرتهم ولم يفعلوا ما فعلوه بالمجان ،، بل قد دفعت لهم بأكثر مما يستحقوه واسكنتهم في الوقت الذي لم يجدوا مكانا يأويهم

وهكذا الحال بين الكويتيين والوافدين ،،
لا منة لهم على الكويت ،، فالكويت أعطتهم مالم تعطه لهم بلدانهم ،،
وبهم أو بغيرهم كانت الكويت ستعمر وستبنى ،،
ودعونا نتخيل لو أن الكويت استعانت بخبراء أجانب في مجالات التعليم والبناء والهندسة والتخطيط ،، وكانت تستطيع لقدرتها المادية ،، فكيف سيكون الوضع
الا تعتقدون أن الكويت كانت ستكون أفضل ؟؟ بدلا من الروتين والفساد والقيم المعكوسة والتخطيط السيء ،، وكل ما نلمسه من سلبيات حالية
ودعونا ننظر الى جارتنا دبي ،، لتلمسوا الفرق بين الاستعانة بالكفاءات العالمية وبين الاستعانة بالاخوة العرب الذين جاؤا الكويت دون خبرة واكتسبوها بعد سنوات وبعد سلسلة اخطاء تجني الكويت حتى الآن ثمارها ..
وللأسف فبينما أخذت أوربا وأمريكا نخبة الكفاءات العربية ،، اخذت الكويت مخلفات تلك البلدان العربية التي لم تصدر للكويت سوى من ليس له قيمة في بلده ولا في الغرب ،،
فلا يدعى أحد الفضل على الكويت ،،
المنة للكويت ليس لكم ،،
وبما أنكم فعلتم ما فعلتموه مقابل أجر مادي فلا تمنوا عليها ،، فأنتم مهما كبرت مقاماتكم التي تدعونها مجرد أجراء ،، فعلتم ما فعلتموه مقابل المادة وليس من أجل سواد عيون الكويتيين ، الذين تلهجون بشتمهم في كل مجلس وأنتم في بلدانكم ،،
والغريب أن الكويت خيرها سابق أيضا على بلدانكم ،، فبنت لكم المدارس والمستشفيات والجامعات والمدن السكنية ودعم مادي لحكوماتكم وبلدانكم ،،

لذا اشكروا الكويت ولا تطلبوا منها شكركم ،
فالمنة للكويت ليس لكم


لماذا هذه المدونة ؟؟؟

ترى ماذا يدور في عوالم الوافدين في الكويت ؟؟؟
ما هي احاديثهم التي لا يعرفها الكويتيون ؟
ترى بماذا يفكرون وهم يمضون السنوات الطوال في الكويت
سيان ان كانت سنوات سمان أم سنوات عجاف

فهي سنوات تمضي

هناك من يحمل الوفاء لهذه الأرض المباركة التي اعطتهم مالم تعطه لهم بلادهم
يحملون الجميل لهذه الأرض التي وجدوا فيها الرزق والأمان والإنسانية

وهناك من يراها مصاص دماء يمتص دمائهم ولا يبقى لهم سوى جلد هزيل
يراها بلدة قاسية اهلها متكبرون ويشعر فيها بالذل دوما

هذه المقالات يحملها كاتب يعشق الكويت وترابها ويراها بلده الثاني
ينتقد ممارسات الكثيرين ممن يطاؤون تراب هذه الأرض

مجرد محاولات للقول انظروا إلى أنفسكم
فلستم شهداء على هذه الأرض
وأنتم لستم المسيح كما أن الكويتيين ليسوا يهوذا

سيغضب الكثيرون
وأنا أعلم بالضبط ما هي الجنسيات التي ستغضب

سيكرهني الكثيرون أيضا
لكن لا ضير .. فإنما يأسى على الحب النساء

فإلى هذه المدونات
وأتمنى أن أكون زائرا خفيف الظل يفيدكم دون أن يؤلمكم

مع مودتي

وافد